ماهكذا تؤكل الكتف يا وزارة ( التربية ) و ( التعليم )

مؤسف جدا  أن تنفق الدولة المليارات على التعليم ثم نجد رسالة غير مباشرة بأن شهادة الثانوية هذه لاتسمن ولا تغني من جوع اي ان التعليم فاشل ..

لذلك كان اختبار القياس والقدرات بمئتي ريال او ثلاثمائة وخلال ساعة او ساعتين يعادل كل مادرسه الطالب خلال 12 سنة على الاقل .. وهو في الحقيقة غير صحيح .. فالطالب يتعلم من الابتدائية الى ان يتخرج من الثانوية الشيء الكثير الكثير من علم في بطون الكتب ، ومن خلق مع الناس وادب ، ولكن كل هذه الاتعاب تُنسف بهذين الاختبارين .. هل الهدف منها هو المئتي ريال ؟ إلى من تذهب ؟ فخريجين هذا العام اكثر من 300.000 اذا دفع كل واحد 200 ريال يعني انها اكثر من 60.000.000 ستين كليون على الاقل لان هناك من سيدفع اكثر وطلاب ثاني ثانوي يدفعون ويختبرون .. يعني بلا شك اكثر من 100.000.000 مائة مليون تؤخذ من اضعف طبقة من طبقات المجتمع وهم الطلاب والدولة تنفق اضعاف اضعافها بكثير .. من اين يأتي الطالب بالمئتين ؟ وبعض الاسر تحتاج إلى العشرة ريالات .. والله ان بعض الاسر تُعتبر المئة ريال ميزانية تؤثر في حياتها .. ثم نطالب احد ابنائها بمئتين او اكثر واذا كان اكثر من ابن فيعني ان المبلغ يضاعف .. فما هو السبيل لمثل هذا الشاب ؟؟! هل نرغمه بطريقه غير مباشره أن (يدبر حاله) سيستطيع الكثير وسيفعل الكثير ..

هذا من جانب المبلغ الذي سيوفره بأي طريقه ولكن عليه ان يحرص ان تقع عليه عين فسينكل به وسيقال له (وش حدك؟) ولكن اذا دبر المبلغ باي طريقه ، سليمة او غير ذلك فماذا يفعل به ؟؟ سيدفعه والحسرة تملأ فؤاده إذ أنه سيدفع مبلغا يزيد في انخفاض معدلة ..

لماذا لا ننقل الطلاب من مستوى (نقل الاسفار) _مع احترامي لهم ولكن هذا واقعهم_ إلى التطبيق والممارسة في العمل .. التعليم بهذه الطريقة التي نعيشها يصنع جيلا أشبه مايكون بـ اقراص صلبه (تُحشى) معلومات ثم تُترك لحين يأتيها فايروس فيحذف جميع الملفات .. ونسمع من هنا ومن هناك ان الوظائف متاحة وان الميزانية زائدة جدا لدرجة انا نفكر ان نوظف الاجانب لانهم مساكين او نعمل لهم قطار في بلدهم يتمشون عليه او ننظف شواطئهم التي (…) لانمانع من الفزعات المعهودة والتي هي من شيم العرب ولكن السرقات التي تقع في المبالغ التي تدفعها الدولة والتي اصبحت لاتغطي ولاتشبع السارقين الرسميين فأصبحوا يستعبدون اضعف طبقات المجتمع ويبتزونهم بمثل هذه الاختبارات ..

ماهكذا تؤكل الكتف يا وزارة (التربية) و (التعليم)

أتمنى أن لايكون تدمير الشباب السعودي هو مطلب لمثل هذه الوزارة الراقية والمشهود لها بتخريج امم منتجة وناجحة

ولعل هذه الصورة معبرة :


عدد الزيارات :3822

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *