ذكريات من الثالثة الإبتدائية

حين كنت أدرس في الصف الثالث الإبتدائي .. رعب وقلق ووحشية _كغيري من الطلاب الذين هم من حولي_ لأن المعلم اللطيف الذي إكتسب أول اللطف من إسمه .. فإسمه عبدالله النمر أردني الجنسية لم يبق في وجهه شعرة سوداء .. إذا أغلق فمه تظن أن ليس لديه أسنان من شدة إطباق فكيه ولكن أسنانه ملئ فمه .. إسم لايكاد يمر على الأذن إلا وتطمئن النفس لهذا اللطف 😛..
وأيضا محمد الشرقاوي فلسطيني الجنسية إختلط الشيب بالسواد في لحيته الطويلة فيه شبه كثير من الشيخ المنجد إذا ابتسم تخال أن الإبتسامه تغالبه على الرحيل لأنك لاترى أسناه وهو مبتسم فهو يطبق شفتيه ويتحول التنفس إلى منخره الذي يصدر صوتاً أشبه بالفحيح من شدة تنفسه فإذا استدعى طالبا لأي أمر ما يكاد هذا الطالب يسقط مغشيا عليه من رهبته ومن تلك الأصوات المرعبة التي تصدر من أنفه ..
وأيضا ابراهيم اليوسف الشاب الذي ليس له كرعب صاحبيه ولكنه هو و محمد الشهراني الشيبة الذي يصبغ لحيته الخفيفة بالأسود لايؤمنون ولايُعرف لهما نظام معين .. فكان الأستاذ محمد الشهراني يقطع عرقا من الشجرة التي بجوار الفصل ثم يدخل فيضربنا جميعا بلا سبب وبطريقة عشوائية فضرب أحدهم في يوما من الأيام فهوى ذلك العرق على رقبته فترك أثراً كالحرق في رقبته ..
وأما النمر فقد كان يأتي ليسألنا في درس أمس (العلوم) وآتي كغيري مذاكر جدا ولكن بمجرد دخوله مع الباب أفقد كل المعلومات ثم في نهاية الحصة يكون قد أخرج جميع الطلاب باستثناء واحد أبوه أحد المدرسين عندنا .. ثم يقوم بضربنا بدون عصا ولكن بيده في ظهر الواحد وفي وجهه وصدره ولايعلم الطالب اين تكون الضربة القادمة حتى يتركه ثم الطالب الذي بعده وهكذا ..
أما الشرقاوي فقد كان يدنوا من الطالب ويطلب منه أن يحل المسالة (الرياضيات) وبمجرد أي خطأ أو تردد صفعة على الوجه مباشرة وإذا لم يرفع الطالب وجهه مرة أخرى ليواصل الحل وإلا فسينهال عليه ضربا ورفسا أحيانا ..
أما إبراهيم اليوسف فقد دخل مرة علينا وقال إن مدرسكم غائب وهذه الحصة سأكون عندكم إنتظار ولكني ساضع عريفا عليكم وأذهب وإذا عدت فساعاقب من أجد اسمه عند العريف .. قام العريف الذي إختاره الأستاذ ابراهيم ولابد له أن يطبق ما يراه من قدواته المعلمين وبكل ثقه يقوم صديقه فلان وفلان والاخرون لابد أن يبقوا أماكنهم حتى لو إعتدوا عليهم هؤلاء الذين سمح لهم العريف بالقيام واللعب والعريف يراقب مع باب الفصل إذا اقبلالاستاذ فسيخبرهم ليجلسوا وبالفعل قام أحدهم وضرب الطالب عامر الشهري الذي كان يجلس في الزاوية لاينطق بكلمه إلا إذا سأله المعلم حتى الفسحة فهو خجول ومحبوب في نفس الوقت . فما كان من عامر بعد أن آلمه الضرب إلا أن لعن الطالب الذي ضربه فصعد الطالب المعتدي هذا الأمر وطلب من العريف إخبار المعلم بهذه الجريمة (اللعنة) .. وبالفعل حين جاء المعلم أخبره وفز المعتدي يشهد ويهول الأمر ومع الأسف كان المعلم سريع التأثر فثار وغضب غضبا يسأله الله عنه وأمرالعريف بأن يحضر العصى وجاء العريف بالمسطرة الخشب التي طولها مترا .. فقام المدرس وبطح الطالب على بطنه على طاوله المعلم وترك أقدامه متدريه ثم بدأيضربه على فخذيه وخلف ركبتيه حتى شفى غليله .. وذهب عامر يجهش بالبكاء حتى وصل إلى مقعده وجلس ووضع رأسه على الطاولة يبكي ويتألم وغط في نوم عميق .. وعند الإنصراف خرج جميع الطلاب وهو لايزال نائما في الفصل إلى أن جاء والد ذلك الطالب وسأل أين عامر قلنا في الفصل نائم فذهب اليه وايقضه ولكن عامر كان يغط في نوم عميق فحمله ابوه وذهب به الى البيت وفقدنا ذلك الطالب حتى جاء في نهاية الفصل فإذا بوالده يدخل علينا في قاعة الإختبار وهو يحمل ابنه عامر قد شلت أقدامه جراء ذلك الضرب .. (كل ذلك وأنا في الثالث الإبتدائي) طفولة رائعة ..
ومرت الأيام وفي أحد الأيام كنت جالس مع زملائي في الإبتدائي وأنا في الصف الثالث الثانوي فتذاكرنا المواقف فذكرت الطالب فسألتهم هل تذكرون ذلك الطالب قال احدهم نعم هذا ابن عمي قلت كيف فعل وماهي أخباره قال لقد أثبت المستشفى أن الطالب تلقى ضربات على منطقة أعصاب خلف الركبة أدت إلى ضمور الأعصاب الذي سبب له شلل في قدميه وعند علم والده بذلك فقد أخبر الشرطة بذلك وحين استدعوا المعلم واعترف بذلك تنازل الاب تنازلا كاملا للمعلم فأصيب الطالب بانهيار نفسي أدى إلى وفاته بعد عام من تلك الحادثة ..
ومرت الايام والسنسن وفي المرحلة الثانوية دخل مدرس الانجليزي الفصل وأثناء الدرس شتم أحد الطلاب على خطأ قام به فقام الطالب إلى المعلم وضربه وقام معه الطلاب وضربوه حتى لاذ المدرس بالفرار تاركا عمامته وحذاءه في الفصل ليدخل على المدير وهو في حال يرثى له ليمنعه ..
فسبحان الله كم هي الايام دوارة .. ” وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ ” ..
في الحقيقة لم أكن متضجرا كثيرا من فعل الطلاب لأن هذا المعلم ربما يكون من نتاج أولئك المعلمين السابقين ..
فمن المؤسف أني تناقشت مع أحدهم لسوء تعامله مع طفل فقال :
ياحسن والله ان شيبانا كانوا يضربونا ضرب الحمير لين طلعنا رجال
قلت : ياسبحان الله !!! ماهي المرجلة التي تظن انك حصلت عليها ولم يحصل عليها ذلك الذي حظي بعناية واحترام ؟
هل المرجلة هي أن تتوظف وتتزوج وتريح والدك من النفقة عليك ؟ إن كانت كذلك فكل الناس تزوجوا وفتحوا بيوت وتوظفوا .. ولكن أين من ينهض بالمجد ؟ ومن يكون رائدا في العلوم والدعوة وحاجة دينه ووطنه ؟!!!
هل بظنك أن يكونوا هؤلاء نشاؤوا تحت رهبة العصا ؟!
هل كل مايفعله آباؤك هو ماسوف تفعله ؟ قد يكون صالحا بنسبه معينة ولكن غير صالح أبدا أن تفعله أنت .. فنظر إلى باستغراب وكاد أن يفترسني بنظراته وقال :
نعم هم وهم وهم .. ولابد أن نكون على إثرهم
قلت : هذا والله هوما أهلك من كان قبلنا فقد كانوا يقولون(نعبد ماكان يعبد آباؤنا) قدسوا آباؤهم لدرجة أن مالم يفعله آباؤهم فهو دخيل وغير صالح وغزو وانحراف و و ..
إن المثل الأعلى في التربية هو محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم فقد كان يسجد ويرتحله الحسن والحسين يلعبون على ظهره وهو يصلي الفرض بالمؤمنين _ بعظماء العالم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد بن معاذ وحمزة بن عبد المطلب ورجال لو كان واحدا منهم على ظهر الدنيا لتغيرت مجاريها بأسرها .. _ فلا ينهرهما بل يتركهما حتى ينزلا فيرفع من سجوده ثم يقول خشيت أن أعجلهما أو كما قال صلى الله عليه وسلم .. وكان يخطب الجمعة بالمؤمنين _برجال لهم وزنهم في التاريخ_ فيدخل الحسن فينزل من منبره ويحمله ثم يرجع إلى منبره ويكمل خطبته وهو في يده صلوات الله وسلامه عليه .. وكان يحمل أمامة وهو يصلي الفرض بالمؤمنين فإذا سجد وضعها على الأرض وإذا رفع حملها على كتفه .. (وإنك لعلى خلق عظيم) ..
لو قام أحد أئمة المساجد بحمل ابنه في الصلاة أو قطع الخطبة ليحمل ابنه ماذا سيفعل المؤمنون _ ومنهم ؟ هل هم كأبي بكر وعمر .. _ سيرفعون بأمره ليعزل وسيبغض في الله (بزعمهم)
يقول أحدهم (أدب النما .. اضربه لايتدلع عليك)
سبحان الله
كم قتلنا من الناس ونحن لانعلم ؟
قد نقتل شخصا ونزهق روحه بكلمه .. فعامر لم يمت بسبب ضرب الاستاذ مع أنه كان مبرحا لدرجة أنه أنشل ولكنه مات بتنازل والده عنه
إن سريان الروح في الجسد مربوط بصلاح جوهريات الجسد لتسري فيه الروح وقد يقهر الجسد ولكن الروح مطمئنة فتكتفي بشيء قليل من الجسد ولكن إذا قهرت الروح فلا يكفيها أجساد البشر جميعهم .. لقد أفضت روحه إلى الرحمة ولكن سيبقى الألم الذي لم جعل ذلك الجسد الضعيف يشعب تلك الروح .. فمن فرط ألمها تمزقت وفرت لم يعد يقد ذلك الجسد على جمعها ..
فكم كلمة قلناها كلمت وجرحت وربما قتلت وأزهقت روحا ..
هل نحن لسنا مسؤولون عن ذلك(وهل يكب الناس على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم ) لوضرب شخص ما أشد ضرب فلن يبقى ألم ذلك الضرب طويلا وسيزول يوما بعد يوم ولكن إذا ضرب الفؤاد فلن يبرى وسيزيد يوما بعد يوم ..
وفي المقابل كم شخصا بعثنا فيه الأمل وأحييناه _بأمر الله_ بكلمة فقط مجرد كلمة هل سيهمل الله تفرج هذه الكربة عن هذا المسلم ؟
قال أحدهم لزميلة بعد يأسه وتعبه وبعد أن بث إاليه شكوى :
ولرب نازلةٍ يضيق لها الفتى *** ذرعاً وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج
فسري عنه ، والله كأنه قد أسقاه على ضماء والله اني رأيت أسارير وجهه تبرق
وقال لآخر يشكوا من كثرة الأعداء عليه مع كثر نفعه لهم :
وكم على الأرض أشجار مورقة *** وليس يرجم إلا من به ثمر
فيقول والله كأنه لم يجد ألما من هؤلاء البتة
كم نحن محتاجون لزج العدوانية .. والعيش في ظل الهدى الإسلامي
قال صلى الله عليه وسلم ( إذا أراد الله بأهل بيت خيرا أدخل عليهم الرفق )
وقال صلى الله عليه وسلم (إن الرفق لايكون في شيء إلا زانه ، ولاينزع من شيء إلا شانه)
فإلى أي الفريقين ؟..

هذا مما جال في ذهني في لحظة تأمل وذكريات ..

عدد الزيارات :5280

التعليقات

  1. وآآآحـد من النآأإس

    اخي حـ / ـسـن

    بـدأت افكـر جـديـاً بـتـجـآأهـل قسسـم ذكـريآتـك
    لانه بالـفعل يـثير الاحـزاآن ويدمـي قلـبي المـرهـف هههههه

    الا اذا وجـدت ولو ذكـرى واحـده تكـون جمـيلـة

    امـا بالنـسبـة لجـوآب سـوالك /:~

    فالذي فهمته “واعذرني ان كنت اخطأت فهمك”

    انك اقررت وجود فريقين
    احدهما الي يؤمن بأن الضرب وحده هو من يصنع الرجال
    والاخر يرى بان فن التعامل والرقة واسلوب الحوار هو الاساس في صنع مستقبل للأمة ينهض بها الى ميادين العلوم والمعرفه ويجلعلها في مقدمة الـركـب

    ولكن ربما انسـاك الشيطان ان هناك فريق ثالث يقبع بين هذين الفريقين ويلوح بيديه وينادي باعلى صوته.. ان من هنا النجاة

    الا وهو فريق التوسط والاعتدال ..

    فالشارع الحكيم امر بالضرب .. بضرب الولد وضرب المرآه ايضاً
    ولكن..
    والسر فيما بعد لكن …
    ان يكون الضرب غير مبرح , وضع تحت غير مبرح ما استطعت من الخطوط

    فاضرب ابنك اذا وجب ضربه ولكن صرباً غير مبرح
    وعامله بالرفق والحنان والموده في اغلب الاوقات

    وآتأسـف ان اطـلـ / ـت

  2. حسن بن مريع

    أخي (واحد من الناس)
    أشكرك على ملا حظتك ..
    ولكن هل ضرب الرسول صلى الله عليه وسلم طفلاً ؟
    إذا كانت الصلاة وهي أهم أمر في الاسلام بعد الشهادتين لم يأمر رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أن نأمر أبناءنا قبل سن السابعة فما بالك بما هو دون ؛ من الأوامر التي لم تتوقف على الاوامر بل تبعها الضرب .. والضرب العميف أيضا ..
    أتفق معك أن هناك صبيان وليس أطفال مستعصين لاينفع معهم أن تشح بوجهك أو أن تنهرهم فهنا يكون الضرب بحدود يفسره بعض العلماء بأن تضرب بالسواك أو بروس الأصابع لأن الهدف ليس الإنتقام بل التنبيه بشدة ..
    أخي (واحد من الناس) هذا الأمر لن يتم تطبيقه بين عشية وضحاها أنا أعلم ذلك وأتفق معك فيه ..
    لأن هناك جيل تنشأ على (المشعاب) لم تعد تجدي معه الكلمة ولا التكنية ولا الإشارة ..
    ولكن لعله يتمتع بالإحترام واللطف ؛ الجيل المقبل في ظل سياساتنا التربوية المبنية على سنة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لا نهج (وجدنا آباءنا على ملة وإنا على آثارهم لمقتدون)

  3. سايق الخير ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    اخي و محب قلبي حسن ابن مريع :

    صباحك معطر بذكر الله جل علاه ..

    كما قلت من قبل مررت من هنا فأحببت المشاركه ..

    و لء عودهـ خاصه لك فقط ..

    و انت تعلم ما اقصد بكلمه (( لك )) .. 🙂 ..

    كن كما احببتك يا غالي ..

    محب قلبك سايق الخير ..

    سلامي عليك ..

  4. أبو سعود

    صدقت والله
    الضرب هذا والعنف غير المبرر مذا صنع لنا ؟
    نعم أعترف أنه خرج رجال لا مثيل لهم من المدرسة إلى الشارع ومن الدنيا ( على حسب روايتك) الى الآخرة ..
    يجب التحرر من القدوة غير محمد صلى الله عليه وسلم.

    تقبل مروري واحترامي

  5. تركي

    اذا قلت ان القصه احزنتني فاني اغالط نفسي فقد تعدى الامر ذلك لقد بكيت بشده وعدت بذاكرتي حيث مررنا بمواقف مشابهه فيها من التعسف والعنف وخاصة في مراحل الدراسه الاولى
    رحمة الله عليك ياعامر سأظل اتذكرك دائما ما حييت واعلم ان هذا اضعف الايمان
    ااه لو املك شيئا اخر يمكن ان اقدمه لك غير الترحم
    اشكرك اخي حسن عسى ان يكون قلمك منارا يشع بالسلام يصل الى كل روح ليمدها بالسكينه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *