” كُل المَوِاعِيـــــــــــــــــــــد وَهَمْ “

أليس للمُصاب أم ؟!!.. أم أن البلايا وهم ؟!!..
حين يكون الحب سراب ، والعز تراب ، والفكر شراب .. سنردد حينها :
“كل المواعيـــــــــــــــــــــــد وهم”
أليس القلب يضخ دم ؟!!..
ونعيش فرحتنا به ويؤلمنا الألم ..
أليس للطفل حلم ؟!!..
ولكن
من سيأذن لي بحلم ؟!!..
أم هل لي بغفوة أنفث بعدها عن يساري ..
لأني سأحلم كيف أبني جداري .. وأحمي صغاري ..
سيكون هذا اليوم وسم ..
على جبين تاريخٍ يبتسم وبين ثناياه دم ..
يا أمة صنعت معازفها بها الأمم
عزفت لنا أحزاننا ..
صنعت لنا أشجاننا ..
عطلت أركاننا ..
حتى بقينا صورة من لحم ودم ..
هل تسمعوا صوتي ؟ خافت متألم يرتقب رحمة من يسحقه
اشنقوني حرقوني مزقوني .. كيفما شئتم
فليس لي حق الحلم ..
أليس للمصاب أم ؟!!.. أم أن البلايا وهم ؟!!..
وهل القلب يضخ دم ؟!!..

سأبقى شامخا بربي فقد خلقني من العدم

عدد الزيارات :4302

التعليقات

  1. أمــــــ لـم ــــــــل

    الحلم……هو ذلك الضوء الذي ننتظره بشغف
    لينقلنا من مرحلة العتمه لمرحلة النور..
    فلايزال هنـــــــاك ضوء ….يتوهج من بعيد
    ينتظر من يساعده على الخروج ليملئ…الكون بنوره
    عبر عن ألمك وألمنــــــــا بكل حــــرية..
    فحتماً سيندثر هذا الألم..ويبدله الله بفرح
    يبدد وحشة الظلم والظلام..
    شااااااهد التاريخ السابق والقادم…بصمت!!
    حينها ستقرأه في جبين الأبطال…
    وعلى نعش الشهداء الأحرار…
    حســــــــــــن……
    لابد للحق أن ينتصــــر
    بإذن الله يسنتصر…
    أشكرك …
    لأنك أستطعت أن ترسم لوحة أنين رائعه
    عنوانها….”كـــل المواعيد وهــــــم”
    بريشة الألم الذي ينتظـــــر
    سحابة فرح ستمطره وتبلله بمااااااااااء التفاؤل..والثقه بالله عز وجل.

  2. رد
    الكاتب
  3. أحمد

    جيد جدا ولاكن مقوله عمر بن الخطاب قومو فأن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة
    ولاكن الهمه الهمه

  4. خالد الشهري

    أخي حسن مثال للأخلاق والرقي في التعامل وحب الخير للغير شهادة حق لامحاباة فيها
    وماقرأته هنا أذهلني لجماله وروعته

    أخبرني ياحسن : من أين لك هذا ؟!! أهو من وحي قلمك وهو ليس بغريب على أديب وشاعر ومفكر مثلك

    لكني كما قلت منذهل لجمال وروعة ماقرأت خصوصاً وأن قراءتي كانت مصخوبة بصوت الشيخ عبدالولي الأركاني

    فجزاك الله ألف خير ووفقك لما يحبه ويرضاه
    ولك صادق تحياتي وتقديري
    أخوك /خالد شايخ

  5. رد
    الكاتب
    حسن بن مريع

    سعيد لمروركم جميعا

    أخوي خالد
    والله إنه شرف لي أن يمر مقامكم الكريم على ضئيل ماعندي
    أشكر لك هذا التشجيع يا ابا حازم

  6. حسين

    والله ابداع يابو مريع
    كل موضوع اجمل من الثاني
    الله يوفقك ويزيدك من فضله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *