وجه الليبرالية الجميل

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وآله ومن والاه

وبعد
تفكرت يوما في جوانب ثائرة .. وقضايا ساخنة .. وشعارات مرتفعة .. وخلافات مشحونة .. فقلت لعلي أقف معها بحيادية .. فوجدت أن الخلاف يكون بشكل كبير في مجتمعنا بين أهل السنة والجماعة والرافضة والليبراليين .. والجمهور مع الاسف غوغائي يتبع ماكان في سطحيته جميل ، وصوته منمق ، وشكله رائع ، وقد قال الله في وصف المنافقين وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ من جمال عباراتهم وتنميقها .. وكأن الهيئة والمظهر وجمال العبارة هي الفيصل في هذا ..

فأحببت في موضوعي هذا أن أكون حياديا وأذكر الجوانب الحسنة والأهداف والمطامح والتطلعات الليبرالية .. فوجدتها مطالب مبنية على أهداف ..


إذ أنه مالمانع من ذهاب رجال المجتمع مع نسائه في ميادين مختلفة ؟! ليتشاركوا في نفس الأعمال ويتعاونوا لتقوم الحياة بشكل أوسع من تضييق الخناق على الطرفين وكلهم إخوة وأبناء وطن مع أنا كـ ليبراليين لا نعلم ما مدى صحة ومصداقية الدراسات التي تثبت قلة إنتاجية الأعمال التي يكون فيها العمل مختلط .. ولكن لايهمنا .. المهم أن نحقق هذا الهدف .. لماذا ؟ لا ندري .. ولكن لأنه من أوامر الإسلام .. عفوا نهج السلفيين المتشددين ..
صحيح أننا نعمد إلى مخالفة السلفيين ولكن لاتظنون بنا إلا الخير .. فالهدف ليس هو المخالفة أو الإطاحة بفئة .. نحن فقط ندعو إلى الحرية المطلقة .. مع أننا نطالب بإلغاء بعض الأفكار الإسلامية ولكن هذا لا يعني تقييد للحرية .. إنما .. لا أدري بالضبط ولكن هي إحدى الخطوات ..
لازلت أتذكر أحد المتشددين الذي كان يقول لي إن سنة محمد صلى الله عليه وسلم في طول الإزار هو من الكعب إلى نصف الساق .. فماكان أسفل الكعب فهو محرم لأمر النبي الكريم وما كان أعلى من نصف الساق فهو محرم لأنه بدعة لم يأت به النبي الكريم ..
ولكن الموضة جعلت هذه المنطقة (من الكعب إلى نصف الساق) منطقة محظورة لايمكن أن تكون نهاية الملابس إليها .. فإما مسبل وإما (برمودا) .. فهل نطيعكم أيها المتشددون أم نواكب الموضة ؟!!! صحيح أن الأكمل والأنظف والأليق هو ما فوق الكعب إلى نصف الساق ولكن لماذا تقيدون حرية الموضة ؟!!! نحن لم نقيد حرية الدين في هذا ولكن .. لا أعلم .. هي الموضة وفقط ..
حتى الخمور .. اليس من المفترض أن يُسمح بها على المستوى المعقول .. يعني بحدود .. فأوقات الدوام وقيادة السيارة وو .. لا يُسمح بها .. ولكن في إجازة الأسبوع ألا يستطيع الشخص أن يهدئ من توتر ذلك الاسبوع بكأس أو اثنين يعيش فيها حريته دون المساس بحريات آخرين .. ؟! صحيح أنه من تعاليم الإسلام وثوابته ولكن .. الدين يسر ( وقفت على الخمر ؟!!! ) صحيح أن هناك بعض الأمور التي تزيل التوتر عند المسلمين أقصد المتشددين كالصلاة وقراءة القرآن ولكن لاتفرضونها يامتشددين على الناس .. هي حقاً رائعة ولكن .. لاتؤيدها الليبرالية الحبيبة ..
أما التأثيرات الصحية التي تصيب أهل الخمور فهي كغيرها مثل التأثيرات الناتجة عن الضرب في ( الكبسة ) وغيرها .. أعلم أن الإفراط في الأكل حتى في المأكولات الطيبة محرم في الدين الإسلامي .. ولكن لعلكم _ معشر المتشددين _ إذا توقفتم عن السلوكيات الخاطئة في الأكل والشرب تطالبون بالتوقف عن الافراط في شرب الخمر .. اهااا صحيح أنا لا أقول الافراط في الخمر .. فقط كأس أو اثنين تزيد أو تنقص قليلا .. وأيضا مرة في الاسبوع أو مرتين تزيد أو تنقص قليلا .. مع علمنا بأن هناك قاعدة فقهية تقول ( ما أسكر كثيره فقليله حرام ) ولكن لا حاجة لأن نلتفت لمثل هذه الأمور .. فمثل هذه الفقهيات ربما كانت صالحة في العصور الحجرية .. ونحن الآن في عصر متقدم .. مع أني أعلم أنه صحيح ولكن .. هي الليبرالية تقول هكذا .. بغض النظر عن قناعتي بها إلا أنها تعني الحرية المطلقة .. والكل يسعى لهذه الحرية .. لا أحد يريد نبذ الحرية ..
حتى ان المتشدد الذي يعذب نفسه بالصيام يوما خلف يوم لايحق له ذلك حتى ولو كان يجد المتعة والسعادة ولكن لانه يلفت أنظار المجتمع بأن هناك أشخاص يعذبون أنفسهم بمثل هذه الأمور مع أنها حرية شخصية ولكن يجب أن لا تتفشى .. مع أن مريم نور قالت في إحدى حلقاتها على الهواء أنها صائمة لسبعة أيام متواصلة .. ولكن هي مثال لليبرالية فهي على حق .. بصراحة لا أعلم كيف يكون هذا التناقض ولكن يجب ان لا انكره ويجب أن أقره وأعترف به وأؤيده ..
أيضا حينما يواجه أحد المتشددين الليبرالية فهو يمطر عليهم وابل من السب والشتم وهذا ينافي الحرية .. مع أن الليبراليين يفعلون هذا ولكن .. ربما أن المتشددين هم من بدأوا .. أو لأن الليبراليين على حق .. على العموم لا يهم .. المهم أنهم مخطئوؤن على الليبراليين في ذلك .. والليبراليون يفعلون ذلك ربما بحسن نية أو .. لا أعلم بالضبط كيف ذلك ولكن .. الليبرالية وبس
كيف يتهمنا كـ ليبراليين بعض المتشددين بأننا نتصف بصفات اليهود .. إذ أننا نستمع وننقل عن أقوام هم أعداء لنا لذلك نُعتبر نحن كـ ليبراليين صوت لهم في البلاد الاسلامية .. وأننا نحرف الكلم عن مواضعه ونقلب الامور إلى الصورة التي تدعم هدفنا ضد هدفهم ويقولون أنا ندعي الاسلام ونحن لسنا كذلك ويصفوننا بقوله تعالى يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ صحيح أن هذه الصفات في اليهود والليبراليين ولكن .. لالا ليست في الليبراليين نحن لانحرف الكلم عن موضعه .. حتى ولو قال قائل أننا نقول فيمن يريد تقديم مشروع إعمار للمسجد الحرام أنه قدم مشروع هدم لبيت الله الحرام ولكن هذا ليس تحريف الكلم عن مواضعه بل .. لا ادري لا أدري .. نحن لسنا كاليهود فحسب .. يقول لي أحد المتشددين : لا أعلم هل حجَّ أو اعتمر الليبراليين الذين يدافعون عن هدم بيت الله الحرام وكيف كانت علاقتهم مع ذلك المسجد ؟ بل كيف هي علاقتهم مع جميع المساجد .. هل يدافعون عن هدمه بصدق أم إثارة أمر يدخلون من خلاله إلى زعزعة الثقة في مبادئ خصومهم .. في الحقيقة لايهمني ماقاله ذلك المتشدد .. مع أنه صحيح إلا أنه يجب علي غض الطرف عن هذا .. لا علينا
حينما نذهب الى البلدان الخارجية نجد أن الإنفتاح ونجد البشر يعيشون مع بعضهم رجالا ونساء .. ونجد أننا في مجتمعنا بخلاف ذلك .. أذكر قصة حدثت لأبنة عمرها 10 سنوات قتلها أبوها أم أنه أخوها أو أنه ابن الجيران لا أتذكر بالضبط قبل 5 سنوات وكان قاس معها وذلك لأن عباءتها علقت بالصدّام الخلفي مما أدى إلى سقوطها ومع رجوع السيارة دهست تلك البنت فماتت .. لماذا هذا الحجاب الذي سبب (لجميع) نساء المسلمين الدهس تحت عجلات السيارات ؟!!! لاحاجة لنا بالحجاب المؤدي للدهس تحت العجلات .. مع ان المجتمعات الغربية فيها القتل عمداً ليس دهساً ولكن منهم من يدعو لليبرالية لذلك لاحرج لعلنا نعالج هذه المسألة لاحقا .. المهم أن المرأة المسلمة حين لايراها أحد قد تصبح مجرمة متخفية وقد فعلت هذا إمرأة قبل 4 سنوات .. بغض الطرف عن المنظمات المجرمة الليبرالية .. فهي ليبرالية .. لا أعرف كيف أفرق بينها ولكن .. هي ليبرالية فحسب لذلك هي رائعة وصحيحة ..
كانت اللحية شعار لسفك الدماء والإرهاب صحيح أنها سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولكن هذه هي الحقيقة .. مع أن بعض مغنين الراب وأيضا حاخامات اليهود يطولون لحاهم إلا أنها حرية شخصية ودينية ولكن يجب أن لايكون ذلك من المسلمين لانهم أعداء الليبراليين بالدرجة الأولى .. لذلك يجب أن يؤخذ الأمر بحرية ولا داعي للتشدد في ذلك .. في الحقيقة لم أفهم بالضبط الفرق بين لحية فلان وفلان فكلهم مطولون لحاهم ولا أعرف لماذا التهجم كان على لحية فلان السلفي السني المقيت .. ولكن هي إملاءات الليبرالية الجميلة ..
في الحقيقة نحن لا حاجة لنا كـ ليبراليين في النقاشات لانكم مفوهون معشر السلفيين المتشددين .. في الحقيقة ليس كذلك بقدر ما أنتم على حق ولكن .. لعل ذلك أمر تنظيري ..صحيح أنه كان واقعيا في زمن ما .. ولكن قد لا يكون في كل الازمنة .. مع أن فلسفاتنا اليبرالية تنظيرية بحته لا يمكن أن تكون على أرض الواقع ولكن يكفي أنها ليبرالية ..
ربما لأن الدين الاسلامي يحتاج إلى أقوياء شجعان مثابرين ونحن لسنا كذلكفاتخذنا الليبرالية درعا يحمينا من كل ما قد يسيء لنا دون أن نجد إجابة 😛

باختصار هذه هي الليبرالية إذ أنها كـ عجوز طرطبة شمطاء جميلة العينين متبرقعة التي لايبين منها سوى عينيها الفتانة وحين تفتن بها تُفضّل أن تنظر في وجه حمار أبرك لك من وجهها ..
عدد الزيارات :5384

التعليقات

  1. fragrance

    فعلا هذا هو وجه الليبراليه الجميل ولابد لعيونها ان تكون فاتنه لكي تفرض عقيدتها وايدولوجيتها …واهدافها …تحت شعار الحريه المطلقه ..الذي يختفون خلفه لاتباع اهوائهم
    ويدعون الاصلاح وهم في الاصل مفسدون.(واذا قيل لهم لاتفسدوا في الارض قالوا انما نحن مصلحون الاانهم هم الفسدون ولكن لايشعرون)..نسال الله الثبات والعد عنهم..
    وجزاك الله كل خير يااخي الفاضل …

  2. ليبرالي

    الله يهديك ويصلحك
    انصحك تحاول قراءة عاداتكم وتقاليدكم وتشوف لها لها علاقه بالاسلام ام لا، انظر للعباءة السوداء هل كانت موجوده على عهد الرسول ام أنها عاده نقلت من شيعة العراق الى أهل نجد ثم لصقوها غصب في الدين. أنظر للبرقع والنقاب والهيئة ومبدأ سوء الظن والقواعد الشرعية التي من صنع البشر مثل جلب المصالح مقدم على درء المفاسد، هل هي فعلا من الاسلام من شي ام انها مبنية على أعتقادات بشر.
    حتى تكون مسلم يجب عليك تكون ليبرالي، يجب عليك ان تعبد الله وتتحرر من الشرك، لذلك الليبرالية أقرب للأسلام من المحافظة، انت مثلك مثل من دعوا الى عبادة الله ثم قالوا وجدنا اباءنا هكذا يفعلون. من كلامك انت مجرد محافظ لا أكثر ولأقل

  3. رد
    الكاتب
    حسن بن مريع

    هههههه
    شر البلية ما يضحك
    كنت أحد الأمثلة التي لم أذكرها في مقالي ..
    قال صلى الله عليه وسلم (انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق)أوكما قال صلى الله عليه وسلم. فما كان من خلق حسن فهو من الاسلام والاسلام يؤيده .. وماكان من سوء خلق فليس من الاسلام والاسلام يرفضه .. هذا كل مافي الامر باختصار

    فلا تحاكم الدين بتصرفات فردية أو عادات مطبقة لا يقرها الدين .. (هذا تعليقا على انتقادك للعادات والتقاليد)

    أما بالنسبة للعباءة فحسب علمي انه لايشترط فيها اللون الاسود كما في البلدان الاسلامية الاخرى ولكن طالما ان هذا لايخاف الشرع فلا بأس في كونه عادة لاتخالف الشرع والاسود لباس ساتر لايظهر المرأة بالشكل الفاتن ..

    اما ماذكرت انها من البسة الشيعة او من هذا القبيل فاللباس ليس حكرا على احد وليس من لبس الاسود مقلد للشيعة او الاحمر مقلد للنصارى او ماشابه ذلك
    الدين واسع وانتم معشر الليبراليين البسطاء من تشددون في بعض مسائله لا يحضرني الان اجمل من مقولة أخي عادل المالكي (ليبراليون ام مغازلجية)

    ثم انظر كيف انت ملقن بأمور لاتجيد الحوار فيها بقولك (انظر للبرقع والنقاب والهيئة وسوء الظن) تأتي بمصطلحات عامة لاتستطيع النقاش فيها فترمي بها ثم تخر دون المعرفة بجوانب ما تقول ..
    ثم لسو حظك انك أطريت القاعدة الفقهية المصنوعة من رأسك الصغير (جلب المصالح مقدم على درء المفاسد) هذه ليست القاعدة الفقهية بل القاعدة تقول (درء المفاسد مقدم على جلب المصالح) لست نت أو أحد البسطاء مثلك من يستطيع أن يتكلم في قاعدة فقهية بناها علماء الدين بناء على القران والسنة ..

    الليبرالية مجرد صوت ينعق به كل ضعيف يريد ان يثبت بين الاقوياء ولن يكون له ذلك ..
    ولاتخترع لنا فئة جديدة اسمها المحافظة .. 🙂 كلٌ يصنف الناس حسب رغبته !!!

    أسأل الله ان يجعلني كما ذكرت محافظا فلا جوهرة ولا كنز ومال وثراء ولا جاه أفضل وأرقى وأهم من الدين فإلم نحافظ عليه صرنا كالليبراليين الذين إذا الريح مالت مال حيث تميل ..

    من كلامك لاأجد ألطف من كلمة أنك امّعة سمعت الناس (المخالفون المتخلفون) يقولون شيئا فقلته ..

    فقد ناقشت من كبراء الليبراليين (ليس بسطاء) فلم أجد لديهم أكثر مما لديك .. 🙂
    هداك الله وهدانا جميعا
    شكرا لك

  4. ابن الهيثم

    جزاكم الله خيراً سيدى حسن بن مريع
    ما اجمل ما قلت فى الليبراليين هداهم الله الى سواء الصراط
    اجدت وابدعت
    بارك الله فى علمك وعقلك وفطنتك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *