الأثر الذي يوصل إلى عمق الزمان والمكان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله العظيم والصلاة والسلام على رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وآله وصحبه اجمعين


كنت أتأمل يوما ما في قسمات وجه شيخ مسن وهو يروي أحداث من الماضي .. ثم في وجه شاب آخر ليس له في الحياة صولة .. ثم في وجه شاب آخر صال وجال .. ومسنٍ آخر كان بسيطا بيتوتياً ..


لم تكن الوجوه متشابهة أبداً ..
لازلت أعتقد ان للإنسان علاقة وثيقة مع الكون الذي يعيش فيه مع اني لم أصل الى إلمام بكيفية هذه العلاقة .. فكما نعلم ان الانسان عبارة عن ذرات وكل ذرة منه يدور حولها الكترونات والإلكترونات هذه عبارة عن ذبذبات لاتُرى ولكن لها التأثير على الانسان من غير ان يشعر ودوران هذه الاإلكترونات مبني على مايدور في العقل فإما سلبا أو إيجابا وبناء على ذلك تكون الحالة الجسمانية للشخص .. تجد أحيانا شخصا مهموما ذابلا لايستطيع ان يقوم او يتحرك بسبب همه ووجهه شاحب وذابل وفي لحظة يفرج همه او يُبشر بخير فيتغير شكله وتجده بشكل آخر مرتوي نَضِر نشيط وليس به اي الم وبإمكانه أن يفعل أي شيء بخلاف ما كان عليه قبل دقائق فكيف يكون هذا وهو لم يستفد من اي امر محسوس ؟!! لربما انه مر على جميعنا موقف مشابه
وأيضا قد تجد شخصا تهلكه كلمة وآخر تحييه .. اردت فقط من هذه الامثلة ان اوضح ما اريد من كون الانسان يتأثر وبشدة من الامور التي لا يراها .. ويتأثر أيضا وهو لا يعلم ..
ان لكل انسان اثر اينما ذهب يترك له اثر .. فلو ذهب أحدهم الى الصين ثم انتقل الى الهند ثم الى جزيرة العرب ثم إلى امريكا لكان له أثر في كل الاماكن التي مر بها .. وهذا الاثر لا يدركه أكثر من الجن بالدرجة الاولى ثم الكلاب ومن اعطاهم الله القدرة على إدراك مثل هذه الاثار من الحيوانات او غيرها ..

إن الجن تعرف الاشخاص عن طريق الشم فهم مرهفوا الاحساس ويفرقون بين روائح البشر التي هي آثار لهم .. ولو وضع أحد يده على الباب ثم وضع بعده الف شخص يده لبقيت آثارهم جميعا في نفس الموقع ..
من هنا ارى ان الرحالة او الشخص الذي يجوب الارض اكثر هو من يترك له فيها أثرا اكثر وهذا الاثر يجعل له أثر في نفوس الاخرين من حيث لايشعرون .. ربما انه يرفع نسبة ودرجة الكاريزما او انه يملأ المكان الذي يكون فيه بحكم تواصله مع ذبذبات (أثر) أكثر في الكون .. أو أنه اصبح يستطيع التحكم أكثر بدوران الإلكترونات لذراته التي بناء عليها يساهم في تغيير دوران الكترونات ذرات الاخرين .. كل هذه احتمالات لم اصل إلى وضوح في كيفية هذه العلاقة كما اسفلت ..
كما ان القدامى كانوا يسيرون على الاقدام من بلد لآخر او على وسائل النقل البدائية من الدواب فهم يتركون الأثر الاكثر إذ ان كل خطوة تلامس فيها قدمه الارض يترك فيها اثر وكل شجرة يلامسها وحجرة يرصفها يترك فيها اثر .. من هنا يعيش الفرد عمق المكان وتعمقه في الكون الذي يحويه وكل يوم يتقدم في السن يزيد من ترك آثار أكثر في أماكن أكثر فيعيش في عمق الزمان والمكان .. بخلاف الكثير من الرحلات التي تكون اليوم إذ ان احدهم يركب الطائرة فيكون أثره في المطارين والطائرة والبلدبن الذي هو فيها دون الذي بينهما ..

هنا أيضا لي لفته إذ أن الإسلام أمر المسلمين بأن يسيروا في الارض وفرض على كل مسلم أن يسافر إلى بيت الله الحرام قال تعالى قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ وقال سبحانه قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشاة الاخرة ان الله على كل شيء قدير وعاتب الله الذين لم يهاجروا بدينهم بقوله أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا وكلما سار الانسان في الارض وتفكر زاد من رسوخه في الدين والايمان بالله سبحانه والتيقن بحقائق الامور .. وكان علماء الامة يشيدون بالعالم الذي يرحل ويثقون بفقهه لأنه اختلط بثقافات اخرى وأشخاص آخرين ..
وقد قيل ان علي بن اي طالب رضي الله عنه كتب ابيات يحث فيها على الرحيل لطلب الرزق يقول فيها :

وإذا رأيت الرزق ضاق ببلدة — وخشيت فيها أن يضيق المكسب
فارحل فأرض الله واسعة الفضا — طولاً وعرضاً شرقها والمغرب

وقال الامام الشافعي رحمه الله

ما في المقامِ لذي عقلٍ وذي أدبِ *** مِنْ رَاحَة ٍ فَدعِ الأَوْطَانَ واغْتَرِبِ
سافر تجد عوضاً عمَّن تفارقهُ *** وَانْصِبْ فَإنَّ لَذِيذَ الْعَيْشِ فِي النَّصَبِ
إني رأيتُ وقوفَ الماء يفسدهُ *** إِنْ سَاحَ طَابَ وَإنْ لَمْ يَجْرِ لَمْ يَطِبِ
والأسدُ لولا فراقُ الأرض ما افترست *** والسَّهمُ لولا فراقُ القوسِ لم يصب
والشمس لو وقفت في الفلكِ دائمة ً *** لَمَلَّهَا النَّاسُ مِنْ عُجْمٍ وَمِنَ عَرَبِ
والتَّبْرَ كالتُّرْبَ مُلْقَى ً في أَمَاكِنِهِ *** والعودُ في أرضه نوعً من الحطب
فإن تغرَّب هذا عزَّ مطلبهُ *** وإنْ تَغَرَّبَ ذَاكَ عَزَّ كالذَّهَبِ

السؤال المهم :

ماهي آثارنا في الأرض ؟
خاطرة بسيطة لعلي أُسهب فيها لاحقا بإذن الله

عدد الزيارات :9132

التعليقات

  1. youussef

    موضوع جمييييل و اسلوبك فيه جيد
    وفقك الله
    ونشالله راح اكتب لك عن قريب بعد قرائتي للموضوع كله

  2. fragrance

    خاطره رائعه ….وسؤال في الصميم اخوي حسن ماهي اثارنا في الارض ؟؟
    ننتظر المزيد…اسال الله ان يبارك فيك ويجعل مايخطه قلمك في ميزان حسناتك…

  3. أبو سعود

    كلام عميق ورائع ..
    بقي في ذاكرتي بعد قراءته وقتا ليس قصيرا ..
    كما فتح ذهني على أمور كثيرة ..

    أبا مريع .. أتمنى لك المزيد من التوفيق والسداد..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *